حفلات توقيع مؤلفات وكتب

حفل توقيع كتاب عين رؤية وارتواء

لمؤلفته أ.د.علياء رافع

في معرض القاهرة الدولى للكتاب 2018

يوم الثلاثاء 6 فبراير 2018

في مقر اتحاد الناشرين المصريين 

الكتاب يعد سيرة ذاتية لإنسانة، أخذتها الحياة من محطة إلى أخرى لتعزف في النهاية سيمفونية متكاملة، حققت فيه الكثير مما لم تكن تتوقعه. إنها خبرة تبعث الأمل في قلوب الشباب وتزيده عزماً، وتيسر الطريق لأي إنسان أن يقرأ حياته بصورة مختلفة، وأن يعرف أنه لا يأس مع الحياة. فهي لا تسجل فقط تاريخ حياتها الشخصي، ولكنها توثق أيضاً لتطور فكري وروحي ربطت فيه بين العلم والدين والنمو الروحي. إن الكاتبة تبث في هذا الكتاب رسالة محبة وأمل للناس جميعاً. 

 في السادس من مايو عام 2017، عقدت مؤسسة البناء الإنساني والتنمية حلقة نقاشية رأسها سعادة السفير مصطفي الفقي، ودارت حول النسخة العربية المنشورة لكتاب تنزيل إلهي  ومفاهيم بشرية ، والذي اشترك في تأليفه السيد علي رافع، ود. علياء، و أ. عائشة رافع. قدمت أ.د. علياء رافع ملخصا للكتاب وأجابات على تعليقات د. الفقي، وكذلك أسئلة وتعليقات الحاضرين، وكان من بينهم سعادة السفير عمرو موسى، وسعادة د. إسماعيل سراج الدين، وسعادة السفير فتحي صالح، وسعادة الدكتور حازم عطية، وغيرهم من الشخصيات العامة والمفكرين. 

يقدم هذا الكتاب جذور الفكر الأصولي المتشدد منه والمعتدل ، ويتوغل بعمق في التركيبة الفكرية لهذا الاتجاه، متأملا في الإطار الأيديولوجي المحكم لهذا الفكر. ومن خلال تفكيك المسلمات الرئيسية التي قامت عليها هذه الاتجاهات، يقدم المؤلفون اتجاه بديل.  يرى المؤلفون أن الإسلام طريق فطري، سلكه الرسل ومعلمو البشرية العظماء منذ بداية الخليقة. 

ومن خلال استخدام هذا النهج، عالج المؤلفون ثلاث قضايا رئيسة، وهي "التدين، وعالمية الإسلام، والنظام الاجتماعي في الإسلام" .  وتأمل المؤلفون في هذه القضايا من خلال قراءة للنصوص الدينية، ووصلوا إلى نتائج تختلف عما وصل إليه الأصوليون. لم يدعي المؤلفون -مثلما ادعت اتجاهات سابقة من الاحيائيين أو من يدعون إلى الدين الصحيح – أنهم يقدمون الإسلام الكامل الصحيح، إنهم ببساطة يعلنون أنهم يقدمون قراءة تركز على معاني ورسائل ملهمة، ويبتعدون عن القراءة المتعسفة والجامدة.  يرون أن الإسلام دين سمح يقبل الاختلاف، ويحترم الرأي الآخر. ومع ذلك فإن المؤلفين يتطلعون إلى مبادئ مشتركة بين الثقافات والأديان، تحقق للإنسانية السلام والرخاء. ويؤكدون أن قراءتهم ليس حصرية، وإنما يؤمنون أن النص يقبل قراءات متجددة بلا حدود، وهذا هو منبع الجمال والاعجاز في القرآن. ولن يستطيع إنسان أيا ما كان أن يقفز على المسافة التي ستظل موجودة دائما بين فهم الإنسان والمعنى الحقيقي للنص أو المقصد الإلهي للنص. سيظل المعنى الحقيقي والمقصد الإلهي غيبا يستدعي من الإنسان أن يجتهد في كشف أسراره. 

ومن الجدير بالذكر أن سعادة السفير د. مصطفي الفقي قد نشر مقالا في جريدة الأهرام عن الكتاب وعن الندوة وذلك بتاريخ  ١٣/٦/٢٠١٧ 

وتقوم مؤسسة البناء الإنساني للنشر والتوزيع بطباعة النسخة الإنجليزية للكتاب، والتي من المنتظر لها أن تصدر في أوائل عام 2021 .

 مناقشة وعرض

 مذكرات  الكاتب الصحفي والأديب

 

محمد سلماوي

 

 «يوماً أو بعض يوم»

 

في مقر المؤسسة بمدينة السادس من اكتوبر

يوم السبت 15 سبتمبر٢٠١٨

 

 

يعتبر محمد سلماوي أحد أهم رموز الحياة الأدبية والثقافية في مصر والوطن العربي، كما يتمتع بسمعة دولية مشهودة، ففي رصيده الأدبي عدد كبير من أهم المسرحيات التي تركت بصمتها على المسرح المصري المعاصر خاصة في فترة الثمانينات والتسعينيات الماضية، ووضعت محمد سلماوي في مقدمة كتاب المسرح المعاصر في الوطن العربي، ومنها مسرحية "الجنزير" التي كانت أول مسرحية عن الإرهاب باسم الدين، ومسرحية "سالومي"، وغيرهما. ذلك بالإضافة إلى تسع مجموهات قصصية، وروايتان تحتلان مكانا بارزا في المكتبة الروائية العربية، هما "الخرز الملون" و"أجنحة الفراشة" التي تنبأت بثورة 25 يناير.

 

كما ساهم محمد سلماوي في تقديم واقعنا المصري والعربي إلى القارئ الأجنبي من خلال تأسيسه لجريدتي "الأهرام ويكلي" و"الأهرام إبدو" الناطقتين باللغتين الإنجليزية والفرنسية، ورأس تحرير الأخيرة لمدة 16 عامًا متواصلة. كذلك خدم محمد سلماوي قضايا ومصالح الأدباء والكتاب من خلال رئاسته لاتحاد كتاب مصر لمدة عشر سنوات متواصلة ظل يحصل خلالها على أعلى الأصوات في كل دورة انتخابية، ويصف الكثير من أعضاء الاتحاد فترة رآسته بأنها كانت أزهى عصور الاتحاد منذ نشأته عام 1975.

 

وحصل محمد سلماوي على جائزة الدولة التقديرية في الأداب عام 2014، وانتخب في نفس العام بالتزكية متحدثاً رسميا باسم لجنة كتابة دستور مصر الحديث، وكان مسؤولا عن استحداث باب جديد عن المكونات الثقافية للمجتمع لأول مرة في تاريخ الدساتير المصرية. وفي عام 2015، تخلي عن جميع المناصب التنفيذية والإدارية، وحاليأ يحتل منصب السكرتير العام لاتحاد الكتاب الأفرو آسيويين.

 

ويحدثنا الكاتب عن مذكراته "يوماً أو بعض يوم" وفيها يكشف سلماوي عن كثير من التفاصيل غير المعروفة لبعض أهم الحوادث السياسية والاجتماعية والثقافية التي عايشها. ويأتي ذلك الكتاب، بعد كتب كثيرة أصدرها سلماوي، قاصا وروائيا وكاتبا مسرحيا.

 أقيم في ٢٥ فبراير ٢٠١٩ ندوة ثقافية وحفل توقيع كتاب"العقد الجوهري في مناقب الشيخ طنطاوي جوهري"الكتاب سيرة للشيخ طنطاوي جوهري، كتبه أحد مريديه؛ وهو السيد زكريا أحمد رشدي الإسكندري وراجعه و حققه حفيده أ.د. فتحي صالح أحد رموز الثقافة ومؤسس مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعى وعضو مجلس أمناء مؤسسة البناء الإنساني والتنمية 

الشيخ طنطاوي هو أول مصري يرشح لجائزة نوبل للسلام والذي قام بترشيحه الدكتور مصطفى مشرفة عام ١٩٣٩وقد أسهم في الفكر الإسلامي والإنساني بعديد من الكتب وتفسير كامل للقرآن الكريم أقيم الحفل في في مقر مؤسسة البناء الإنساني والتنمية

هذا وقد  نظمت مكتبة القاهرة الكبرى، بمشاركة مؤسسة البناء الإنساني والتنمية، حفل توقيع ومناقشة كتاب "العقد الجوهري" للشيخ الأزهري طنطاوي الجوهرى،يوم السبت ١١ مايو ٢٠١٩، بمقر المكتبة بالزمالك، فى إطار البرنامج الثقافي والفني الرمضانى للمكتبة

وكان الدكتور فتحي صالح قد أهدى نسخة من كتاب

"العقد الجوهري في مناقب الشيخ طنطاوي جوهري" إلى فضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

  • Instagram
  • location-icon
  • LinkedIn
  • SoundCloud
  • YouTube
  • Facebook
  • Twitter
  • Pinterest